فحتى متى تأن يا عراق؟

Go down

فحتى متى تأن يا عراق؟

Post by Mohammad Ahmad on Tue May 29, 2018 2:51 pm

معظم هذه القصائد كتبتها بعد سقوط الموصل بيد داعش
فتصورت أن الحكومة خذلتنا وتركتنا مأسورين لهؤلاء
فجاشت العاطفة وكتبت وكتبت
اعلل تلك النفس المتعبة بوحي من ترانيم الشعر
حقا كانت أياما نحسة ومؤلمة كما تقطع غصنا طريا
من شجرة توت عتية هكذا العراق في عيني قويا
ولكن الساسة المتخاذلون الذين لا يصلحون حتى رعاة غنم
وربما من أسميته مُسيلمة هو الخائن الأول من يتحمل
كُلَّ ما صار!!
*****
فحتى متى تأن يا عراق؟
وهولاكو من جديد يجر بالحديد
ومسيلمة قابع لا حراك
يفتش بين دواليب القصر
كي يستعيد
ثلاثة هم مسئولون
أولهم مسيلمة
وثانيهم عكاشة صاحب الإبريق
والثالث كشفه معيب
اجتمعوا عند أنو شروان
في ليلة ليس فيها نجوم
ليحضروا التابوت
ويقلدوا ذاك الميت المجهول
وفي باب داري رسمت الشموع
فهل لحسين من جديد
وهل الزهراء باتت تمقتنا
ألا يا قومي اعدوا الرحيل
وسافروا نحو المغيب
فلم يعد غصن يترنم في ساحتي
ولم يعد في حوشي ديك يصيح
الموت خير لكم لو رضيتم ؟؟
والكفن قد أخيط من جديد
لا عويل ولا نباح
ولا أفراح ولا هموم
فالسواقي ارتشفت كل الغيوم
وتهرول لتصب في بعيد
وتركضون ...
تسابقون
تزمجرون
لكن للكر لا تجيدون
فصهواتكم أفلتت السروج
والأنبار في خطر
وبغداد في خطر
وأنتم خانتكم العقول
تنتظرون مسيلمة
في دهشة من الصمت الغريب
تحدقون
تفكرون
من القادم الجديد
من المرشد الجديد
مسيلمة باعكم يا واشون
مسيلمة باعكم يا واهمون
مسيلمة في كل يوم له قميص
ولا يأكل إلا الخراف السمان
وأنتم تحتضرون
شعب يجوع ويختزل
شعب ينهبه الموت
فأي عقال يستريح
شابكم الوهن
واعتلاكم الزمهرير
وعلتكم لو تسمعون
غفلة الزمن
وبابكم دون مزلاج
تصر وتصر عليه
صرخات اليتامى
والبوم في إرجائه
تخيط أثوابها وتلصقه بالمسامير
وأنتم بين صحوة وسبات
تريدون أن تصبحوا مشاهير
لينقذكم مسيلمة
وليأتي بوعد جديد


avatar
Mohammad Ahmad
Admin

المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 2018-05-27

View user profile http://literature-to-all.ahlamontada.com

Back to top Go down

Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum