أنشودة الحياة

Go down

أنشودة الحياة

Post by Mohammad Ahmad on Tue May 29, 2018 2:25 pm

أنشودة الحياة
((لحن الخلود ))
محمد الملا
العراق - الموصل
وهذه قصيدة أخرى طويلة جدا كتبتها عام 2012 على غرار قصيدة المواكب الطويلة

لجبران حليل جبران أيضا كنت قد ترجمتها للإنجليزية

وجدتها هي الأخرى محفوظة في واتا

هَلُم نشرب كأس شاي ٍ سويّّا قطعةُ أو كسرة خبزٍ معيَِِّا
ونطوي صفحة َ ما لقيناه من شجون ٍ طيّة أثرَ طيّة
نترك الكربَ يموتُ كمدا ً نعقدُ العزم َ ونُصلحُِ النية
نحتسي قهوتنا ونمضي في غرام ٍثابتِ الوجد عليّا
يَصلحَُ العشِقُ أن يكون سيفا ً تهونُ دونه كلُ منيّّة
لنقتسم ْهذا الصراع َبثباتٍ فهيّا يا حبيبي هيّا
* * * * *

يا حبيبي دَعنْا من هذا العذابْ عُد لنُحْيي ماضينا وأيام َالشبابْ
نَطرُقُ كلَّ لحن ٍبمزاميرٍ عِذابْ نُنشِدُ الشعرَ على عود الربابْ
حَدِقْ لننظرَ إلى ذاكَ السحابِ قد حباه الله مَجداً وأعتلى فوق الترابْ
غيمة ُبيضاء ُوسط َهاتيك السحاب لم يُمسَّها هم أو غم أو اكتئاب
* * * * *
دعنا نسرِّ الهمًّ في البراري بين الحقول نمرحْ ونلعبْ لا من فضولٍ أو دخول
لو كان الوَجدُ عيبا ما خلق الله كونا ولا توجّب دون شك في القبول
ورضاء ُ النفس ِ يغنينا مهما تبدلت دهورُ أو فصولْ
هات لي كأسَ شاي ٍ ودع ِالعاذل َ يقول ُ ما يقولْ
* * * * * *
أجلس ْمعي ننس َ أيام َالمحن نُصلحُ ما أفسدهُ فينا الزمن
ليت عمري ما وُلدنا ليت شعري ما بُلينا أنما الدنيا آهاتُُ وفتن
يا حبيبي ضاع عمرُ ورحل كصبي ٍغابتْ أمُهُ يوما فصفن
وتمالكًهُ شعورُ دائم ٌفي الحياة فأكترى عينيه ِ حبُ الوسن
* * * * * *
هب أنه يوما شاخ وفطنْ ليوم قد أكبرته السنون
لاقى من الأمس عذابا ً ما لم تلاقيه العيون
شبّ وأصبح يافعا فطفحَ قصفا بين خيال ٍ ومجون
قبل أن يتعافى ويتشافى أدركه غفلة ًريبُ المنون
* * * * *
هكذا الماضي تًجْْمعُنا فيه الجذور صامدا حيا على مر العصور
بهياً تُحييه نفس ُُزكيّة عامراً بين ثنياتِ الصدور
نُنشد الألحان َ ونَمْضي فَرحا ً بين ورد بين عُشبٍ وزهور
نترك الماضي والحاضرَ جنباً فنحلق ُ عاليا بين الطيور
نَسْترِقُ من شُعاع الشمس ِدفئا ً وصلاةً وحياة ً و حبور
ليت شعري ما خُلقنا ما بَكيَنا أنما العمرُ ثوبُ قصير
أن لبِسناه وتمايلنا فرحا وتزينا بياسمين وعطور
لو لبِِسْناه حريرا ًوخزا ً بهيجاً لتوارى بين فوهاتِ القبور
* * * * * *
يا صاحبي انسَ يوما مسّنا فيه العذابُ قيوداً وأصفاداً من حديد
لا تبتئس فالدنيا فصولُُ وخطاب بعد حين ٍترتدي ثوبا ًجديد
أنما سيرة ُالأيام هكذا لا يدرِكُ المرء كلَّ ما يريد
جائرة ُفي قرارها تختار أيٌّهما شقي وأيهما سعيد!!

* * * * *
تهدمت جدران دارٍ بأكفنا بنيناه ما كان لقيانا ها هنا لولاهُ
فأرتحلْ ما شئت ودعني أصارع ْمجداً قد علا سمياهُ
لا تقل أن وصفي بارع ُ في ذكراه أنما وصفي مجرد عما سواهُ
ليت عمري ما فقتُ يوما ً ألا ويدي فوق يداه ُ
* * * * * *
ناشدتني يوما بصراحة وحَسِبْتَ ضَنكَ فيّا خابْ
مهلك لا تتعجل يا حبيبي أنما قولكَ هُراءُ واضطرابْ
فلسعة الأفعى مميتة حتى لو كانت بشدق ناب
وكذا الحبُ يأتي رويدا ً سواء ُخاب أم أصاب
لا ينجلي فيه يوم سعيد ُ ألا ويدمغه العذاب
* * * * * *
لو كنت حجر رمس ما تركتك ألا أتثنيت ونمت وقربَك
لو كنتَ شجرة ً في صحراء ِتيهٍ ألا قدِمتُ واستظللتُ في ظلك
لو كنت قربة َماء من بئرٍ سحيق ٍ ما حسبت الفاه َيرتوي من غيرك
لو كنتَ طيرا ًفي السماء لتبعتك دون جدوى ولحقتكْ
لو كنتَ درة ًوسط َ بحرٍ لغَطسْتُ في جوفه ووجدتك
لأنك كريم ُنفس ٍ ونفيسُ ما خسرتُ مالا لو تبعتك
* * * * * *
ليت عمري ما حيينا ما بقينا أنما الدنيا آهات وفتنْ
نَصْبَحُ ونمسي فيها عبيداً لم يَرُق لنا لون الكفن
فصبرا يا صاحبي وتمهل فسرعان ما ينجلي هذا الحزنْ
فربّ كوخ ٍنجدُ فيه لذة َعيش ٍ خيرُ من لذة عيش بمننْ
* * * * *
يا صاحبي تأتي إلى الدنيا سعيدا ً فتفارُقها عاجلا أم آجلا دون محال
تمرح وتلعب فيها ثم لا تلبث طويلا كهلال ٍ يختفي خلف التلال
قف قريبا وأنظر الماء الزُلال لعلها آخرُ شَربة ٍ قبل الزوال
قف قريبا وأنظر الغصن َالرطيب وأنشق الطلعَ شجيا ً وهنيئا كي تطيبْ
وأنظرِ البازَ يطيرُ مرحا لا يبالي أكان عمره طويلا أم قصير!!
أنما الأعمار لا تؤجل محسوبة ُبمثقال بصيرْ
فلا تبالي وأغتنم ساعتها سواء كان الأمر عسيرا أم يسير
* * * * * *
أنظرْ إلى تلك الروابي يغطيها الغمام فساعة عشقٍ خيرُ من ألف عام ْ
أنظر العصفورَ غطّى وجهه خجلا ًخشية ذاك السقامْ
قد سَمِعناها مرة من طابَ عيشه ُ يوما أنما هو خير الأنام ْ
فتجاهل لما قاله واش ٍأو جاهل ُ وأنزو ِ بنفسك من ذاك الزحام
وتصور النبعَ مرآة ًلما تخُاله وأحمد َ الله بعد كل قعود أو قيام ْ
* * * * * *

أنظر إلى وجهك تعكسه الرمال لا تسائلني ماذا يغنيك السؤال!
خَطَه التاريخُ يوما فمحاه فلن ينال ما كان نال
ماذا يغنيك السؤال؟ لا تسائلني! يكفيك مني ذا الدلال
لا تبتغي اليأس عنوان السؤال أنما ذاك ضرب في الخيال
أنما الفجرُ واهن من صيحةِ ديك ٍ فيهبُ عاجلا واقفا في الحال
* * * * * *
أقترب مني نهيم ُ بين أغصان ِالشجر نسمعُ همسَ الرياح ِوأنغام َالمطرْ
يجتذب أسماعَنا همسُ السواقي وثغاءُ الخراف ِوخوار البقر
كلٌّها موسيقى تعزفها قيثارة ما أنقطع يوما منها أي ٌّ وتر
هلم نستلقي بعيدا و نسمع لحنا ًخالدا ً تشدو بواديه موجات النهر
صاخبة أو هادئة ليس لها قرار تشدُُ في نفسكَ عزم َالسفر
فأن ضقتَ يا حبيبي من هديره تعال وتلمس معي شعيعات القمر
بين السكون تحلم ُ معي مبهورا بعذب المناظر والصور
فسكونُ الليل ِ يجمع أشتات َالمنى عبقريا يحلوُ فيه السمر
أترك الماضي ودعنا نحلمْ بين الورود
فقطار الوقت من حيث يمضي لا يعود
فقطار الوقت من حيث يمضي لا يعود
avatar
Mohammad Ahmad
Admin

المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 2018-05-27

View user profile http://literature-to-all.ahlamontada.com

Back to top Go down

Back to top


 
Permissions in this forum:
You cannot reply to topics in this forum